التكية المولوية تقع بشارع السيوفية بالحلمية الجديدة
يعود تاريخ إنشاء التكية إلى العصر العثماني وكانت تستخدم ملجأ لمن لا عائل لهم ولا يقدرون على الكسب كالأرامل من النساء وكبار السن بالإضافة إلى الفقراء وعابري السبيل ومع انتشار الطريقة المولوية اتخذ أتباعها التكية مكانا للذكر وغيره من الممارسات الصوفية المرتبطة بهم
تجمع واجهة التكية ما بين الطرازين العثماني والمملوكي
وتضم ثلاث قاعات الأولى يطلق عليها مسمى «قاعة السمع خانة» أو «مسرح الدراويش» والثانية هي مدرسة سنقر السعدي أما الثالثة فعبارة عن أثر يطلق عليه «أثر يشبك»